إخفاء


العودة   منتديات الأردن > المنتدى العام > خارج حدود الأردن > الأخبار من كل مكان

الأخبار من كل مكان للاخبار العربـيـه والعالمـيـه والاحداث المثيرهـ والـغـريـبـه من موقع الحدث

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
 
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,709 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
افتراضي نظرية المؤامرة على مصر والعرب (1)

كُتب : [ 02-06-2011 - 12:29 AM ]

مع انطلاق ثورة 25 يناير انطلقت أشياء كثيرة كشفت عن الأوراق والأقنعة والتزييف الغربي والعربي الدائر في فلكه، والذي طالما تحدثنا عنه فاتهمنا المحافظون العرب الجدد بأننا كثيرا ما نؤمن بنظرية المؤامرة..

لنلاحظ معا ما كان يحدث على خلفية الفعل الثوري الشعبي وكيفية انطلاق "الثورة المضادة" بعد 27 يناير..
أقلام وكتابات وتصريحات، بعضها ربما بفعل التذبذب والنرجسية والارتجاف، وبعضها بفعل استهبال العقل على أساس "حسب السوق سوق"، أرادت لنا أن نفهم أن ما يجري ليس أكثر من مؤامرة أميركية!

هل لنا أن نصدق الإسفاف العجيب التالي:
أميركا وإيران وإسرائيل والجزيرة وربما "حزب الله" وآخرون يتآمرون على الشعب المصري؟
لنفكك هذه المعادلة المعقدة حتى لا نبقى "جهلة" الإعلام المُجهل (وليس المجهول)، لقد أوضح الموقف الغربي الذي تقوده أميركا وبكل بساطة عن نفاقه وازدواجيته وقيادته لحملة تستهدف بالفعل الشعب المصري الذي قام بالثورة.. في القاموس الأميركي ليس من غياب لمسألة "كونترا" للانقضاض على أي فعل ثوري لا يصب في مصالحها.. الأمثلة اللاتينية والآسيوية والأوروبية الشرقية معروفة للجميع ممن يستخدم عقله..

بالتالي ليس قولا غريبا أن تقود أميركا ومعها إسرائيل ( والتوابع بالطبع، السياسية والإعلامية في الإقليم القريب والبعيد) مؤامرة إجهاض هذه الثورة الشعبية..

لنتذكر جيدا، على الأقل للإفادة من التاريخ، المؤتمرات الصحفية اليومية للبيت الأبيض والخارجية الأميركية، وهي تردد سخافة "الانتقال السلس، وضبط النفس من كل الأطراف".. تندفع نظرية "المؤامرة" على مصر لدغدغة الجهل المركب والعاطفة الأسيرة لنظام بطركي أبوي بمزيد من ضخ الأكاذيب والتزوير والاحتقار للشعب وعقل المتابع وقلب الحقيقية على رأسها مركوبة بانتهازية لا سوق لها في الثورات..

المشهد الهمجي للجمال والبغال هو ذاته في محاولة الانقلاب الجاهل على أهداف الثورة الشعبية بوسائل موغلة في البدائية، فقناة "الجزيرة" كوسيلة إعلامية تحولت منذ غزو أفغانستان وبعد ذلك العراق وإعادة اجتياح الضفة والعدوان على غزة ولبنان إلى "متهم" وحيد.. أي، وفق عقل الجهالة والبدائية، ما كان لشيء أن يحدث مما ذكرناه لولا "الجزيرة".. وقد نختلف مع الجزيرة في بعض من سياساتها الإعلامية، لكن من الجهل حقا أن يُتهم الملايين بأن وسيلة إعلامية هي التي تحركهم.. هل يمكن وصف هذا التوصيف بأقل من "استخفاف بالعقول"؟

لم يطرح هؤلاء الذين يحاولون الالتفاف على ثورة الشباب عن ثقافة هؤلاء أبدا، وبكل وقاحة يكون الفعل البلطجي هو الرد.. لكن لنفكر مليا ونحن نرقب هذا المشهد الانهزامي المتخيل لهزم الثورة الشعبية، إذ كيف نفسر بلطجة استهداف الإعلام بينما لم نر ولا مشهدا واحدا لغزوات الجمال والبغال على "الأجندات" الأميركية والإسرائيلية في "مؤامرتهما على نظام مصر"..

شيء يدعو إلى الضحك والسخرية.. ولا حتى على كذبة الخارجية الأميركية في سحق عربات سفارتها جماجم المتظاهرين بالادعاء، بعد انفضاح الصورة، أنها "مركبات سرقت من السفارة".. شيء آخر يدعو للسخرية لمن يعرف معنى السفارة وكيف تحمي نفسها.. نحن حقا أمام مشهد همجي للبغالين وأحدث المركبات الأميركية..

ثم، لما لم يخبرنا "الإعلام الحقيقي" عن أسباب القلق الذي يصل حد الرعب في تل أبيب وواشنطن وبقية المتحذلقين إن كانت الثورة الشعبية بفعل "مؤامرة هؤلاء"..
لأنهم لم يدركوا بعد أن التدليس ولى زمانه.. ولأنهم يعيشون على أمنية توقف عقارب الساعة عند بكائية ما قدمه "الأب الحنون" لشعبه!

الخطاب البطركي القائم على "إما أنا أو الدمار" خطاب يقوم على قراءة النهب والفساد باعتبار البلد مطية ومزرعة يعد مالكها برغيف خبز.. لكن الكرامة المهدورة والسحل المرتكب بيد أتباع "الأب الحنون" تبقى من ضرورات الحفاظ على "كرامة" وهيبة النظام لاستدامة دورة العلاقة العبودية بين الحاكم والمحكوم!

على كل الأحوال، حين تفقد أميركا مصداقيتها وحين تتضح هذه الشراسة في الخوف على إسرائيل سيعرف الشعب ما عنته كذبة السيادة الوطنية التي طلبت موافقة إسرائيلية لنشر 800 جندي مصري في سيناء "المحررة" بكامب دافيد.. والشباب الذي أردوا صياغة عقله باسم التحضر الغربي يكتشف بنفسه أن لا أوباما ولا كلينتون ولا توابعهم العرب عادوا قادرون على تسويق كذبة أن العرب لا يستحقون ولا يقدرون على إقامة ديمقراطية.. وفهم الجميع أن "الاستقرار" مقابل الحرية وتقرير المصير هي الثابت في مصالح النهب الامبريالي المتحالف مع طفيليات محلية.. وكل المشهد المستميت في حرف الثورة عن وجهتها بشراء الوقت وبث ميوعة في أهدافها، هو مشهد لن يفيد أصحابه.. سوف نرى أن كل هؤلاء الذين صوروا الثورة بأنها بأيد أجنبية مندسة سوف يعيدون تركيز الصورة بعيدا عن النيل الهادئ إلى مربع الانتهازية الذي لا يعرفون غيره في ركوب موجات الشعوب.. لقد وصل أمر السيادة المزعومة إلى حد لا يصدق في التدخل المفضوح للسفارة الأميركية ومبعوثي الخارجية والبيت الأبيض لترتيب الأمور بما يفيد في إنقاذ مناطق نفوذهم في المنطقة ولو على حساب زيف الادعاءات بدعم حرية وديمقراطية وسيادة الشعوب!

في النتيجة، مهما كانت ادعاءات "المؤامرة على مصر" التي يبثها الإعلام الرسمي والتي تجد صداها في العقول والأدوات الطفيلية والمدجنة فإن الأمر كله يعود أيضا ليفضح كارثة وصول مصر إلى هذا المستوى من "الخردقة" المزعومة لتسيير ملايين الشعب الرافضة للنظام الذي يحاول تبديل القبعات للالتفاف على تلك الملايين.. وعلى كل الأحوال لا يمكن، مهما كانت المحاولات، إعادة المارد المصري إلى قمقمه بافتعال المزيد من عمل البغال والإبل والبلطجة..

تابع ايضا من مواضيعي

حكومة 5 نجوم
فن النحت على الخشب
الف مليون مبروك الدوري للنمور
روزنامة الفن لعام 2009م
مين يروح معي عالفحيص

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,709 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 10-13-2016 - 12:44 PM ]

مع انطلاق ثورة 25 يناير انطلقت أشياء كثيرة كشفت عن الأوراق والأقنعة والتزييف الغربي والعربي الدائر في فلكه، والذي طالما تحدثنا عنه فاتهمنا المحافظون العرب الجدد بأننا كثيرا ما نؤمن بنظرية المؤامرة..

لنلاحظ معا ما كان يحدث على خلفية الفعل الثوري الشعبي وكيفية انطلاق "الثورة المضادة" بعد 27 يناير..
أقلام وكتابات وتصريحات، بعضها ربما بفعل التذبذب والنرجسية والارتجاف، وبعضها بفعل استهبال العقل على أساس "حسب السوق سوق"، أرادت لنا أن نفهم أن ما يجري ليس أكثر من مؤامرة أميركية!

هل لنا أن نصدق الإسفاف العجيب التالي:
أميركا وإيران وإسرائيل والجزيرة وربما "حزب الله" وآخرون يتآمرون على الشعب المصري؟
لنفكك هذه المعادلة المعقدة حتى لا نبقى "جهلة" الإعلام المُجهل (وليس المجهول)، لقد أوضح الموقف الغربي الذي تقوده أميركا وبكل بساطة عن نفاقه وازدواجيته وقيادته لحملة تستهدف بالفعل الشعب المصري الذي قام بالثورة.. في القاموس الأميركي ليس من غياب لمسألة "كونترا" للانقضاض على أي فعل ثوري لا يصب في مصالحها.. الأمثلة اللاتينية والآسيوية والأوروبية الشرقية معروفة للجميع ممن يستخدم عقله..

بالتالي ليس قولا غريبا أن تقود أميركا ومعها إسرائيل ( والتوابع بالطبع، السياسية والإعلامية في الإقليم القريب والبعيد) مؤامرة إجهاض هذه الثورة الشعبية..

لنتذكر جيدا، على الأقل للإفادة من التاريخ، المؤتمرات الصحفية اليومية للبيت الأبيض والخارجية الأميركية، وهي تردد سخافة "الانتقال السلس، وضبط النفس من كل الأطراف".. تندفع نظرية "المؤامرة" على مصر لدغدغة الجهل المركب والعاطفة الأسيرة لنظام بطركي أبوي بمزيد من ضخ الأكاذيب والتزوير والاحتقار للشعب وعقل المتابع وقلب الحقيقية على رأسها مركوبة بانتهازية لا سوق لها في الثورات..

المشهد الهمجي للجمال والبغال هو ذاته في محاولة الانقلاب الجاهل على أهداف الثورة الشعبية بوسائل موغلة في البدائية، فقناة "الجزيرة" كوسيلة إعلامية تحولت منذ غزو أفغانستان وبعد ذلك العراق وإعادة اجتياح الضفة والعدوان على غزة ولبنان إلى "متهم" وحيد.. أي، وفق عقل الجهالة والبدائية، ما كان لشيء أن يحدث مما ذكرناه لولا "الجزيرة".. وقد نختلف مع الجزيرة في بعض من سياساتها الإعلامية، لكن من الجهل حقا أن يُتهم الملايين بأن وسيلة إعلامية هي التي تحركهم.. هل يمكن وصف هذا التوصيف بأقل من "استخفاف بالعقول"؟

لم يطرح هؤلاء الذين يحاولون الالتفاف على ثورة الشباب عن ثقافة هؤلاء أبدا، وبكل وقاحة يكون الفعل البلطجي هو الرد.. لكن لنفكر مليا ونحن نرقب هذا المشهد الانهزامي المتخيل لهزم الثورة الشعبية، إذ كيف نفسر بلطجة استهداف الإعلام بينما لم نر ولا مشهدا واحدا لغزوات الجمال والبغال على "الأجندات" الأميركية والإسرائيلية في "مؤامرتهما على نظام مصر"..

شيء يدعو إلى الضحك والسخرية.. ولا حتى على كذبة الخارجية الأميركية في سحق عربات سفارتها جماجم المتظاهرين بالادعاء، بعد انفضاح الصورة، أنها "مركبات سرقت من السفارة".. شيء آخر يدعو للسخرية لمن يعرف معنى السفارة وكيف تحمي نفسها.. نحن حقا أمام مشهد همجي للبغالين وأحدث المركبات الأميركية..

ثم، لما لم يخبرنا "الإعلام الحقيقي" عن أسباب القلق الذي يصل حد الرعب في تل أبيب وواشنطن وبقية المتحذلقين إن كانت الثورة الشعبية بفعل "مؤامرة هؤلاء"..
لأنهم لم يدركوا بعد أن التدليس ولى زمانه.. ولأنهم يعيشون على أمنية توقف عقارب الساعة عند بكائية ما قدمه "الأب الحنون" لشعبه!

الخطاب البطركي القائم على "إما أنا أو الدمار" خطاب يقوم على قراءة النهب والفساد باعتبار البلد مطية ومزرعة يعد مالكها برغيف خبز.. لكن الكرامة المهدورة والسحل المرتكب بيد أتباع "الأب الحنون" تبقى من ضرورات الحفاظ على "كرامة" وهيبة النظام لاستدامة دورة العلاقة العبودية بين الحاكم والمحكوم!

على كل الأحوال، حين تفقد أميركا مصداقيتها وحين تتضح هذه الشراسة في الخوف على إسرائيل سيعرف الشعب ما عنته كذبة السيادة الوطنية التي طلبت موافقة إسرائيلية لنشر 800 جندي مصري في سيناء "المحررة" بكامب دافيد.. والشباب الذي أردوا صياغة عقله باسم التحضر الغربي يكتشف بنفسه أن لا أوباما ولا كلينتون ولا توابعهم العرب عادوا قادرون على تسويق كذبة أن العرب لا يستحقون ولا يقدرون على إقامة ديمقراطية.. وفهم الجميع أن "الاستقرار" مقابل الحرية وتقرير المصير هي الثابت في مصالح النهب الامبريالي المتحالف مع طفيليات محلية.. وكل المشهد المستميت في حرف الثورة عن وجهتها بشراء الوقت وبث ميوعة في أهدافها، هو مشهد لن يفيد أصحابه.. سوف نرى أن كل هؤلاء الذين صوروا الثورة بأنها بأيد أجنبية مندسة سوف يعيدون تركيز الصورة بعيدا عن النيل الهادئ إلى مربع الانتهازية الذي لا يعرفون غيره في ركوب موجات الشعوب.. لقد وصل أمر السيادة المزعومة إلى حد لا يصدق في التدخل المفضوح للسفارة الأميركية ومبعوثي الخارجية والبيت الأبيض لترتيب الأمور بما يفيد في إنقاذ مناطق نفوذهم في المنطقة ولو على حساب زيف الادعاءات بدعم حرية وديمقراطية وسيادة الشعوب!

في النتيجة، مهما كانت ادعاءات "المؤامرة على مصر" التي يبثها الإعلام الرسمي والتي تجد صداها في العقول والأدوات الطفيلية والمدجنة فإن الأمر كله يعود أيضا ليفضح كارثة وصول مصر إلى هذا المستوى من "الخردقة" المزعومة لتسيير ملايين الشعب الرافضة للنظام الذي يحاول تبديل القبعات للالتفاف على تلك الملايين.. وعلى كل الأحوال لا يمكن، مهما كانت المحاولات، إعادة المارد المصري إلى قمقمه بافتعال المزيد من عمل البغال والإبل والبلطجة..

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
نشميه اردنيه
رقم العضوية : 824
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : عمان - الأردن
عدد المشاركات : 13,663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 10-15-2016 - 12:33 AM ]

مشكور يا توم على هذا الموضووووع

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,709 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 10-15-2016 - 01:02 PM ]

اشتقتلك نوووووووووووور
وينك

تعي عالحروف

رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المؤامرة, والعرب, نظرية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:59 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar