إخفاء


العودة   منتديات الأردن > المنتديات الأجتماعيه > أدم > عشاق الرياضه

عشاق الرياضه اهــم الاحـداث والـنـتـائــج الـريـاضـيـة الـعـربـيـة والـعـالمـيـة بـمـخـتـلـف انـواعــها رياضه عربية , رياضة غربية , كرة القدم , كرة السله , كرة الطائره , احداث رياضيه , مقتطفات رياضية , جداول المباريات , الدوري السعودي , الدوري الايطالي , الدوري الاسباني , الدوري الانجليزي , الدوري الاردني , الفيصلي الزعيم بطولة اوروبا , دوري ابطال العرب , دوري ابطال اوروبا , والكثير

مشاهدة نتائج الإستطلاع: من ترشح للفوز بكأس العالم 2010
البرازيل 4 40.00%
ايطاليا 1 10.00%
الارجنتين 3 30.00%
المانيا 1 10.00%
فرنسا 0 0%
هولندا 0 0%
اسبانيا 2 20.00%
انكلترا 0 0%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 10. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 21 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 11-27-2009 - 01:41 PM ]

[align=justify]
تفقد يواخيم لوف المدير الفني لمنتخب ألمانيا لكرة القدم خلال اليومين الماضيين بعض الأماكن المرشحة في النمسا لاستضافة معسكر اعداد المنتخب لمونديال 2010 الذي يقام في جنوب أفريقيا صيف العام المقبل.

وذكر تقرير مجلة "كيكر" الصادرة اليوم الخميس أن لوف زار منشآت فندقين لاختيار أحدهما كمعسكر لاعداد المنتخب في أيار/مايو من العام المقبل قبل التوجه إلى جنوب أفريقيا.

وأضافت المجلة أن الفندقين المرشحين هما "فيلدن" و "زيه بارك" ، وأوضحت المجلة أن المنتخب ينوي اقامة معسكر ترفيهي في جزيرة سردينيا على البحر المتوسط بحضور اللاعبين وزوجاتهم وأطفالهم قبل الدخول في مرحلة الاستعداد الجادة للمونديال الذي تأمل ألمانيا في الفوز به.

ومن المقرر أن تخوض ألمانيا ثلاث مباريات تجريبية بينها مباراة ضد مالطا وينتظر المنتخب اعلان الفرق المنافسة في مجموعته بكأس االعالم في الرابع من كانون أول/ديسمبر المقبل ، حيث ستجرى قرعة المونديال في كاب تون.

من ناحية أخرى يلتقي المنتخب الألماني في الرابع عشر من الشهر الجاري في مباراة تجريبية أمام منتخب شيلي على ملعب استاد مدينة كولونيا غربي ألمانيا وبعدها يلتقي المنتخب مع منتخب كوت ديفوار في الثامن عشر من نفس الشهر.

وسيعلن يواخيم لوف تشكيلة المنتخب في مرحلة الاعداد في أعقاب مباراة دولية ودية مع الأرجنتين في الثالث من آذار/مارس 2010 بمدينة ميونيخ.



[/align]

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 22 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 11-27-2009 - 01:41 PM ]

[align=justify]
يترقب يواخيم لوف المدير الفني لمنتخب ألمانيا لكرة القدم قرعة مجموعات نهائيات كأس العالم لكرة القدم والتي ستجرى في الرابع من شهر كانون أول/ديسمبر المقبل.

وقبل المباراة التجريبية اليوم الأربعاء للمنتخب الألماني أمام منتخب كوت ديفوار قال لوف إنه لايتمنى وجود منتخبات معينة داخل مجموعة ألمانيا في كأس العالم وأشار إلى اهتمامه في الوقت الحالي بالخطط والتداعيات المرتبطة بنتائج القرعة وحتى انطلاق البطولة في الحادي عشر من حزيران/يونيو المقبل.

وأكد لوف أن المنتخب سيركز بعد إعلان القرعة على الفرق المنافسة وكيفية الاستعداد لها مشيرا إلى أن المنتخب سيلعب خلال العام المقبل أربعة مباريات تجريبية بحد أقصى استعدادا للبطولة وسيبدأ بمباراة أمام الأرجنتين في الثالث من آذار/مارس المقبل في ملعب مدينة ميونيخ.

الجدير بالذكر أن ألمانيا ستكون على رأس مجموعة في نهائيات كأس العالم صيف العام المقبل في جنوب أفريقيا وستبتعد بذلك عن الفرق ذات العيار الثقيل مثل البرازيل أو إيطاليا وتأمل في الوقت نفسه في الحصول على أحد الفرق الضعيفة في المجموعة مثل نيوزلندا أو الهندوراس أو كوريا الشمالية.

وحول القرعة قال أوليفر بيرهوف مدير المنتخب إن ألمانيا تنظر بهدوء لنتائج القرعة وأنها تتمنى مقابلة الفرق القوية في الأدوار النهائية للبطولة.

وفي أعقاب وفاة روبرت إنكة قال لوف إن المباراة التجريبية الحقيقية لمنتخب ألمانيا ستكون في ربيع العام المقبل أمام الأرجنتين وليس مباراة اليوم أمام كوت ديفوار في ملعب جيلزنكيرشن .

[/align]

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 23 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 11-27-2009 - 01:42 PM ]

[align=justify]
أكد المدير الفني البرازيلي لمنتخب جنوب أفريقيا كارلوس ألبرتو باريرا أن منتخب بلاده سيتوجه إلى بطولة كأس العالم عام 2010 على أرض البلد الأفريقي وهو المرشح الأقوى لنيل اللقب العالمي للمرة السادسة في تاريخه.

وقال باريرا في مقابلة من جوهانسبرج مع موقع "جلوبوسبورتي" الرياضي البرازيلي أمس الخميس "البرازيل هي المنتخب الأفضل في العالم اليوم. في الأعوام الثلاثة الأخيرة فازت على الأرجنتين ثلاث مرات وتوجت بلقب بطولتي كوبا أمريكا وكأس القارات".

واعترف المدير الفني للمنتخب البرازيلي الذي أخفق في نيل لقب كأس العالم في ألمانيا عام 2006 بالخروج من دور الثمانية ، أن إنجازات منتخب السامبا في الأعوام الأخيرة ستبقى "دون فائدة" إذا لم يتمكن الفريق من إحراز لقبه العالمي السادس.

وقال "سيكون كل ذلك من غير المفيد إذا لم يحقق الفريق لقب كأس العالم. لكن البرازيل حققت نتائج كبيرة وقدمت كرة ممتازة ولاعبوها أثبتوا قدرا كبيرا من الثقة على أرض الملعب. نعم إنها المرشح الأقوى".

وأوضح باريرا أن الفريق البرازيلي الذي يتولى تدريبه كارلوس دونجا يتمتع ، فضلا عن مهاراته الفنية ، بأجواء مواتية "البرازيل ستكون في بيتها... فالجماهير (في جنوب أفريقيا) تعشق الكرة البرازيلية ، وبالتأكيد ستساند الجماهير الفريق في المباريات".

وفيما يتعلق بمنتخب "بافانا بافانا"، الذين عاد إلى قيادتهم الشهر الماضي ، تجنب باريرا الإدلاء بتوقعات ، واكتفى بالتأكيد على أن القارة الأفريقية "ستصل قوية إلى كأس العالم".


[/align]

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 24 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 11-27-2009 - 01:43 PM ]

[align=justify]
بعد تجاوز مرحلة الدور الفاصل من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى كأٍس العالم 2010 في جنوب أفريقيا على حساب البوسنة بالفوز 1/ صفر ذهابا وإيابا ودون نجمها الأول كريستيانو رونالدو المصاب ، بدأت أ"حلام الكبار" تراود الفريق.

وقال المدير الفني للفريق ، كارلوس كيروش ، بعد مباراة الإياب في جمهورية البوسنة الأربعاء الماضي "لن نذهب إلى جنوب أفريقيا للنزهة"، بينما ذهب مهاجمه البرازيلي الأصل لييدسون إلى ما هو أبعد من ذلك حيث قال "بهذا الفريق يمكننا إحراز اللقب".

وانضمت وسائل الإعلام ، التي طالما هاجمت المنتخب الوطني، وكيروش على وجه الخصوص ، إلى الاحتفالية على الفور ، حيث نشرت صحيفة "جورنال دي نوتيسياس" نبأ التأهل إلى كأس العالم تحت عنوان "لامسنا السحاب".

من جانبها ، قالت صحيفة "بوبليكو" إن البرتغال تفوقت على البوسنة في مباراة الإياب ، التي كرر فيها الضيوف النتيجة التي حققوها على ملعبهم ، لكن في ظل قدر أكبر من الهدوء.

واعتبرت الصحيفة أن الضيوف حولوا "الذئاب الجائعة" التي تحدث عنها المدير الفني للبوسنة ، ميروسلاف بلازيفيتش ، إلى "حملان وديعة".

وقال كيروش إن أروقة فريقه ، صاحب المركز الرابع في بطولة كأس العالم الماضية في ألمانيا 2006 ، شهدت "احتفالات كبيرة" ، مشيرا إلى أن الانتصار كان "مضاعفا".

فمن ناحية ، تمكن فريقه من الفوز على "ذئاب" البوسنة ، وواجه كذلك الانتقادات التي طالت أفراده بعرض جيد ، حيث أكد إدواردو حارس الفريق أن "هذا هو ردنا على المنتقدين".

وأبرزت وسائل الإعلام "العقد الجيد" الذي تمر به الكرة البرتغالية. فللمرة الأولى ، ورغم اعتزال النجم لويس فيجو ، يتمكن الفريق من التأهل إلى بطولتي كأس العالم والأمم الأوروبية ثلاث مرات متتالية.

والأهم أن المنتخب البرتغالي حجز تذكرة تأهله إلى جنوب أفريقيا في غياب أبرز نجومه ، بعد أن شاهد كريستيانو رونالدو المباراة عبر التلفاز من مدريد ، وحتى عندما كان معافى ، لم يكن قد تمكن من تسجيل أي هدف خلال هذه التصفيات.

كما أن ديكو ، نجم وسط تشيلسي الإنجليزي ، و"عقل" الفريق لم يشارك في مباراة زينيكا سوى قبل النهاية بعشر دقائق ، لعدم اكتمال لياقته إثر إصابة خفيفة.

لكل ذلك تمتلئ الأوساط الكروية البرتغالية تفاؤلا ، حيث تؤكد صحيفة " ريكورد" أن "من يعتقد بأنه سيكون من السهل إسقاط المنتخب البرتغالي ، سينتهي به الأمر إلى معاناة إحباط كبير".


[/align]

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 25 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 11-27-2009 - 01:43 PM ]

[align=justify]
استبعد الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم أمس الأحد تماما انضماما محتملا للمدرب الهولندي الشهير جوس هيدينك للجهاز الفني لمنتخب التانجو لتولي مهام "الرجل الثاني" لدييجو مارادونا المدير الفني للفريق.

وقال المتحدث باسم الاتحاد إنريكي تشيركيس بيالو لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) ردا على تقارير صحفية بعد أن ترك هيدينك الباب مفتوحا أمام هذه الإمكانية "إنه أمر لم يتم تصوره. لم يطرح اسمه أو اسم أي مدرب أجنبي آخر للانضمام إلى الجهاز الفني".

وأضاف المتحدث "إنها عملية صحفية ، خيال من جانب هيدينك. لابد أن هناك 80 مدربا في العالم سيوافقون مثله على هذا الأمر".

ويبدو أن إخفاق روسيا في التأهل إلى كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا قد ذهب بعقل المدير الفني الشهير ، حتى أنه أعرب عن استعداده للعب دور المساعد لمارادونا في المنتخب الوطني الأرجنتيني.

ونقلت صحيفة "صنداي ميرور" عن هيدينك قوله "لن تكون فكرة سيئة ، أليس كذلك؟"، مضيفا "نعرف بعضنا جيدا (هو ومارادونا)، بل إنني ابتسم لمجرد التفكير بالأمر. لكن لدي عقد مع روسيا حتى كأس العالم".

ووفقا للصحيفة ، فإن هيدينك قد طلب منه الاستعداد لتلقي اتصال من الاتحاد الأرجنتيني ، الأمر الذي استبعده تماما تشيركيس بيالو.

وأكد "سيكون الأمر كالتوجه بأحد نجوم السينما البوليفية إلى هوليوود. هذه البلاد (الأرجنتين) أرض خصبة للمديرين الفنيين ، وكل جيل من المديرين الفنيين الذين توافدوا على المنتخب صنع تغييرات كبيرة".

وأضاف أن "الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم لا يبحث عن مدير فني لمارادونا ، ولن يتحدث مع أي شخص إلا في حالة طلب ذلك نصا ومعنى من المسئول الأول عن المنتخب: السيد دييجو أرماندو مارادونا".

وأخفق هيدينك في التأهل بروسيا إلى جنوب أفريقيا بعد الخسارة في ملحق التصفيات الأوروبية على يد سلوفينيا ، لكنه معروف بين صفوة الناجحين في بطولات كأس العالم حيث حمل منتخب بلاده إلى الدور قبل النهائي عام 1998 وكوريا الجنوبية إلى نفس الدور بعدها بأربعة أعوام ، قبل أن يقود أستراليا إلى دور الستة عشر في بطولة كأس العالم الماضية عام 2006 في ألمانيا.

وأوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مارادونا حتى منتصف يناير/كانون ثان المقبل بعد قيامه بسب الصحفيين عقب تأهل الأرجنتين إلى كأس العالم بالفوز على أوروجواي في مونتفيديو.


[/align]

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 26 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 11-27-2009 - 01:44 PM ]

[align=justify]
تستضيف تسع مدن في جنوب أفريقيا ، وسبع مدن في خمس قارات الأحداث الرسمية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الخاصة بكأس العالم 2010 .

وتستضيف مدن جنوب أفريقيا التسع ، المستضيفة لكأس العالم ، الى جانب برلين ولندن ومكسيكو سيتي وباريس وريو دي جانيرو روما وسيدني ، المهرجانات الرسمية للجماهير ، حسبما أعلن الفيفا اليوم الاثنين.

وستمكن هذه الخطوة الملايين من المشجعين من مشاهدة المباريات ال 64 لكأس العالم مجانا على شاشات عملاقة في أماكن مفتوحة.

وستعيد المهرجانات الجماهيرية إلى الأذهان الساحات الجماهيرية الرائعة التي ظهرت للمرة الأولى خلال كأس العالم 2006 في ألمانيا.


[/align]

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 27 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 12-02-2009 - 11:38 AM ]

[align=justify]
قالت حكومة جنوب أفريقيا أمس الثلاثاء إن بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010، التي ستقام في البلاد، ستترك بصمة "كربونية" هائلة، مقارنة ببطولة كأس العالم 2006 التي أقيمت في ألمانيا.

ونقلت وكالة أنباء "برس أسوسيشن" الجنوب أفريقية عن وزيرة شؤون البيئة في جنوب أفريقيا، بويلوا سونجيكا، قولها أمام البرلمان إن دراسة جدوى أظهرت أن فعاليات البطولة من شأنها توليد 753ر2 مليون طن من الانبعاثات الكربونية، ما يعادل عشرة أمثال انبعاثات البطولة التي أقيمت في ألمانيا تقريبا.

كما نقل عن سونجيكا قولها إنه "تم إحراز بعض التقدم بشأن العمليات الرامية إلى تقليص البصمة (الكربونية)".

وأوضحت الوزيرة أن المسافة بين بلدها وبين الدول التي سيتوافد مشجعوها على جنوب أفريقيا، إضافة إلى المسافة بين المدن التسع التي ستستضيف البطولة كبيرة للغاية، وهو ما يعني أن الجماهير ستقطع مسافات أكبر لمشاهدة المباريات عما كان عليه الوضع في ألمانيا.

يذكر أن حساب البصمة الكربونية يأخذ في الاعتبار الطاقة المستخدمة في ملاعب كأس العالم وإنشائها، والطاقة المستخدمة في قطاع الإعاشة، فضلا عن الانبعاثات الناجمة عن السفر داخليا وخارجيا.

يذكر أن جنوب أفريقيا إحدى أكبر الدول من حيث نصيب الفرد من الانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.


[/align]

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 28 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 12-02-2009 - 11:39 AM ]

[align=justify]
بعد 80 عاما تنقلت فيها بطولات كأس العالم لكرة القدم بين أوروبا والأمريكتين بخلاف بطولة وحيدة استضافتها آسيا عام 2002 ، تشهد القارة الأفريقية في حزيران/يونيو 2010 أول بطولة كأس عالم للكبار عندما تستضيف جنوب أفريقيا النهائيات.

ومع إقامة البطولة أخيرا في القارة الأفريقية أصبح ملائما أن يطلق عليها بطولة كأس العالم بعدما كانت حكرا في الماضي على الملاعب الأوروبية والأمريكية.

وتأسس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في عام 1904 ولكن بطولات كأس العالم لم تنطلق إلا بعد 26 عاما من تأسيس الفيفا.

وكانت العقبة الرئيسية خلال هذه السنوات ال26 هي الحرب العالمية الأولى (1914­1918) وأحداثها وعواقبها القاسية كما كانت مسابقة كرة القدم في الدورات الأولمبية عقبة أخرى حيث اعتبرها كثيرون هي بطولة العالم المناسبة واستمر هذا الاعتقاد حتى بعد انطلاق بطولات كأس العالم وظل هكذا حتى الخمسينيات من القرن الماضي.

وفي 1926 ، أصر هنري ديلوني سكرتير عام الفيفا والساعد الأيمن لرئيس الفيفا في ذلك الوقت جول ريميه على ضرورة إقامة بطولات كأس العالم ، مشيرا إلى أن كرة القدم الدولية يجب ألا تقتصر على مسابقات اللعبة في دورات الألعاب الأولمبية.

وبرر ذلك بأن العديد من البلدان التي بدأت في الاعتراف بالاحتراف وتطبيقه لم تعد قادرة على المشاركة في مثل هذه الدورات الأولمبية بأفضل لاعبيها نظرا لأنه كان محظورا على المشاركين في الدورات الأولمبية الدفع بأي لاعب محترف.

وبعدها بعامين ، وقع الاختيار خلال أولمبياد أمستردام على أوروجواي لاستضافة فعاليات البطولة الأولى لكأس العالم متفوقة بذلك على إيطاليا وأسبانيا والسويد وهولندا.

وكان من بين أسباب اختيار أوروجواي هو تكريم منتخب أوروجواي الذي نال إعجاب الجميع بعدما اكتسح مسابقة كرة القدم في أولمبياد 1924 و1928 ليفوز باللقب في الدورتين متفوقا على جميع منافسيه من أوروبا.

وبالإضافة لذلك ، وعدت أوروجواي بأن تتكفل بجميع تكاليف السفر والإقامة للفرق المشاركة في البطولة.

ورغم ذلك اقتصر عدد المنتخبات المشاركة على 12 منتخبا بخلاف منتخب أوروجواي بينما فضلت معظم المنتخبات الأوروبية ومنها منتخبات الدول الأربع التي فشلت في الحصول على حق الاستضافة ألا تشارك في البطولة وتعللت بطول رحلة السفر من أوروبا إلى أوروجواي والتي تستغرق ثلاثة أسابيع بالسفن.

وأقيمت جميع مباريات البطولة في العاصمة مونتيفيديو لتكون المرة الوحيدة في تاريخ البطولة التي تقام فيها جميع المباريات في مدينة واحدة.

ولم يكن استاد "سينتيناريو" ، الذي يخلد اسمه "استاد المئوية" الذكرى المئوية لاستقلال أوروجواي ، جاهزا لاستضافة المباريات الأولى في البطولة بسبب الأمطار الشتوية الغزيرة.

وكما كان متوقعا ، وصل منتخبا أوروجواي والأرجنتين طرفا المباراة النهائية لمسابقة كرة القدم بأولمبياد 1928 إلى نهائي أول بطولة لكأس العالم عام 1930 .

وأراد آلاف من مشجعي المنتخب الأرجنتيني الاحتفال بفريقهم وتشجيعه فسافروا إلى مونتيفيديو عبر قوارب في نهر "ريفر بليت" ولكنهم عادوا إلى بلادهم بخيبة الأمل حيث تقدم فريقهم بقيادة لويس مونتي 2/1 لكن الهجوم القوي لمنتخب أوروجواي نجح في تحويل النتيجة في الشوط الثاني إلى فوز ثمين لأصحاب الأرض 4/2 ليفوز منتخب أوروجواي بأول ألقاب بطولات كأس العالم.

ومنح الفيفا حق استضافة البطولة الثانية لإيطاليا عام 1934 وكان نظام الحكم في إيطاليا بقيادة الزعيم الفاشي بينيتو موسوليني بحاجة ماسة إلى فوز المنتخب الإيطالي "الآزوري" بلقب البطولة.

وبالفعل نجح الفريق في إحراز لقب البطولة بفضل القيادة الماكرة من المدرب فيتوريو بوتسو ومساندة الجماهير بالإضافة إلى استعانة الفريق بالنجوم الثلاثة مونتي وإنريكي جوايتا ورايموندو أورسي المولودين بالأرجنتين.

وكان اللاعبون الثلاثة ضمن 12 لاعبا تحولوا للعب بين منتخبي الأرجنتين وإيطاليا حتى قرر الفيفا حظر ذلك في عام 1963 .

وأنقذ أورسي المنتخب الإيطالي في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 1934 أمام منتخب تشيكوسلوفاكيا السابقة حيث سجل هدف التعادل 1/1 بتسديدة رائعة من ضربة حرة قبل تسع دقائق على نهاية المباراة.

وسجل أنجيلو سكيافيو هدف الفوز لإيطاليا في الوقت الإضافي ليسعد موسوليني الذي شاهد اللقاء.

وفي اليوم التالي حاول أورسي تكرار الضربة الحرة أمام المصورين والصحفيين ولكنه فشل في ذلك.

ورفضت أوروجواي السفر إلى إيطاليا بسبب غياب المنتخب الإيطالي عن البطولة الأولى عام 1930 كما رفضت أوروجواي المشاركة في البطولة الثالثة عام 1938 احتجاجا على منح تنظيم البطولة مجددا إلى القارة الأوروبية حيث استضافتها فرنسا بدلا من إقامتها في أي دولة أمريكية.

ووصل عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 1934 إلى 16 منتخبا وأقيمت فعاليات البطولة في ثماني مدن.

وقطع منتخبا البرازيل والأرجنتين هذه المسافة الطويلة من أمريكا الجنوبية إلى إيطاليا ليخوضا مباراة واحدة حيث خرجا من الدور الأول للبطولة التي أقيمت بنظام خروج المهزوم بدلا من إقامتها بنظام المجموعات.

وأجرى بوتسو تغييرات جذرية في المنتخب الإيطالي خلال بطولة كأس العالم 1938 بفرنسا ولكنه قاد الفريق للفوز باللقب مجددا بعد تغلبه على المنتخب المجري 4/2 في المباراة النهائية التي سجل فيها جينو كولاوسي وسيلفيو بيولا أهداف المنتخب الإيطالي بواقع هدفين لكل منهما.

ولكن لسوء الحظ كانت هذه المباراة هي آخر لقاء في بطولات كأس العالم حتى عام 1950 حيث تسببت الحرب العالمية الثانية (1939­1945) في عدم إقامة البطولة عامي 1942 و1946 .

وأقيمت البطولة التالية عام 1950 في البرازيل وحفلت بالعديد من المفاجآت حيث تغلب المنتخبان الأمريكي والأسباني على نظيرهما الإنجليزي كما خرج المنتخب الإيطالي من البطولة على يد نظيره السويدي بينما أطاح منتخب أوروجواي بآمال البرازيل في الفوز بلقب البطولة.

وشارك في هذه البطولة 13 منتخبا قسمت على أربع مجموعات في الدور الأول للبطولة ليصعد الفريق الفائز بقمة كل مجموعة إلى الدور التالي وهو الدور النهائي حيث أقيمت فعالياته بنظام دوري من دور واحد بين المنتخبات الأربعة التي وصلت إليه.

ولم تشهد أي من بطولات كأس العالم السابقة لهذه البطولة أو اللاحقة لها هذا النظام.

وكان المنتخب البرازيلي بحاجة إلى نقطة التعادل من مباراته الأخيرة في الدور النهائي أمام منتخب أوروجواي ليحرز لقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه وذلك على حضور جماهيري تاريخي بلغ قوامه نحو 200 ألف مشجع (رقم قياسي) على استاد "ماراكانا".

ومنح فرياكا هدف التقدم للمنتخب البرازيلي ولكن منتخب أوروجواي أصاب المشجعين في المدرجات بالصمت من خلال هدفين أحرزهما خوان سكيافينو وألسيديس جيجيا.

وتردد أن بعض مشجعي المنتخب البرازيلي انتحروا بسبب الإحباط واليأس بعد هذه المباراة كما أصبح مواسير باربوسا حارس مرمى الفريق شخصية مكروهة بالبرازيل.

أما البطولة التالية التي استضافتها سويسرا عام 1954 فأصبحت أكثر إثارة من بطولة عام 1950 وذلك بعد هزيمة المنتخب المجري 2/3 في المباراة النهائية بالعاصمة بيرن رغم أنه كان المرشح الأقوى للفوز باللقب.

وكانت المفاجأة هي أن الطرف الثاني للمباراة النهائية والذي أحرز لقب البطولة هو منتخب ألمانيا الغربية الذي خسر أمام نظيره المجري 3/8 في الدور الأول للبطولة ولذلك اشتهرت المباراة النهائية لهذه البطولة بلقب "معجزة بيرن".

والأكثر غرابة أن المنتخب المجري تقدم في المباراة النهائية بهدفين نظيفين في غضون ثماني دقائق ولكن نجمه الأول فيرنك بوشكاش لم يكن في مستواه المعهود في هذه المباراة كما نال المنتخب الألماني تشجيعا هائلا لينجح في تحويل تخلفه بهدفين إلى فوز ثمين 3/2 ليتوج بلقب البطولة.

وكانت هذه البطولة هي أولى بطولات كأس العالم التي تبث تلفزيونيا. وشارك فيها المنتخب الألماني وسط ادعاءات بتعاطي لاعبيه المنشطات.

أما أبرز ملامح بطولة 1958 فكانت مشاركة اللاعب البرازيلي الشاب بيليه وهو في السابعة عشر من عمره ليسجل في هذه البطولة واحدا من أبرز وأشهر الأهداف في تاريخ كرة القدم وذلك في المباراة النهائية أمام المنتخب السويدي صاحب الأرض.

وجاء الهدف بعدما لعب بيليه الكرة من فوق المدافع السويدي أورفار بيرجمارك ثم سددها بدقة في شباك المنتخب السويدي.

أما الإنجاز الفردي الآخر الذي شهدته هذه البطولة فكان من نصيب المهاجم الفرنسي جوست فونتين الذي سجل 12 هدفا في هذه البطولة ليظل هو الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في بطولة واحدة على مدار تاريخ بطولات كأس العالم حتى الآن وربما يصعب على أي مهاجم آخر تحطيمه أو معادلته.

ونجح المنتخب البرازيلي في الدفاع عن لقبه ببطولة كأي العالم 1962 في شيلي ولكن النجم الأول للمنتخب البرازيلي لم يكن بيليه وإنما جارينشيا نظرا لإصابة بيليه في الدور الأول للبطولة.

كما عانى بيليه من الإصابة في كأس العالم 1966 بإنجلترا ليخرج المنتخب البرازيلي من البطولة على يد المنتخب البرتغالي بقيادة نجمه الشهير إيزيبيو.

واتسم المنتخب الإنجليزي بالأداء الرجولي أكثر منه أداء فنيا ، واستغل الفريق إقامة البطولة في بلاده وخوض جميع مبارياته على استاد واحد هو استاد "ويمبلي" الشهير ليتوج بلقب البطولة بعد الفوز في النهائي 4/2 على منتخب ألمانيا الغربية.

وأكد العديد من الألمان أن الهدف الثاني للاعب الإنجليزي جيوف هورست ليس صحيحا لأن الكرة لم تتجاوز خط المرمى.

وسجل هورست ثلاثة أهداف في هذه المباراة ليقود منتخب بلاده إلى الفوز 4/2 على الألمان.

واستضافت المكسيك البطولة التالية عام 1970 حيث شهدت هذه البطولة أفضل منتخب برازيلي في التاريخ بعدما ظهر بيليه أخيرا بمستواه المعهود فتدفقت أهداف السامبا وقاد بيليه منتخب بلاده للفوز باللقب للمرة الثالثة في التاريخ لتحتفظ البرازيل بأول كأس للبطولة والتي حملت اسم "جول ريميه".

واستضافت ألمانيا البطولة التالية عام 1974 ، وشهدت هذه البطولة تفوق المنتخب الألماني بقيادة مدافعه الفذ فرانز بيكنباور على المنتخب الهولندي بقيادة نجم خط الوسط الشهير يوهان كرويف حيث اشتهر المنتخب الهولندي آنذاك بأسلوب "الكرة الشاملة".

ويدين المنتخب الألماني بالفضل الكبير في إحراز لقب هذه البطولة إلى تمريرات نجمه فولفجانج أوفيرات وسرعة زميله راينر بونهوف وأهداف القناص جيرد مولر.

ورفض كل من بيكنباور وكرويف المشاركة في بطولة كأس العالم التالية التي استضافتها الأرجنتين عام 1978 .

وكان السبب الرئيسي في ذلك هو نفورهما من نظام الحكم المستبد والوحشي للجنرال الأرجنتيني خورخي فيديلا والذي راح ضحيته نحو 30 ألف مواطن أرجنتيني.

ومثلما حدث من موسوليني في كأس العالم 1934 بإيطاليا ، ذلل فيديلا جميع العقبات في طريق المنتخب الأرجنتيني للفوز بلقب البطولة حتى أنه دخل إلى غرف تغيير الملابس الخاصة بالمنتخب البيروفي وذلك قبل مباراة الفريقين التي كان المنتخب الأرجنتيني بحاجة للفوز فيها بأربعة أهداف من أجل التأهل للنهائي.

وبالفعل فاز المنتخب الأرجنتيني في هذه المباراة بستة أهداف نظيفة سجل منها اللاعب ماريو كيمبس هدفين كما سجل هدفين آخرين في المباراة النهائية التي قاد فيها المنتخب الأرجنتيني للفوز 3/1 على نظيره الهولندي الذي افتقد بشدة لجهود نجمه الكبير كرويف.

واستضافت أسبانيا بطولة كأس العالم التالية عام 1982 والتي ارتفع فيها عدد المشاركين من 16 إلى 24 منتخبا ولكن لسوء الحظ كانت الزيادة في العدد وليس في جودة الأداء.

وخرج المنتخب الإيطالي من قوقعته بعد الأداء السيء والنتائج المتواضعة في الدور الأول وتقدم بثبات معتمدا على أهداف مهاجمه المتألق باولو روسي الذي عاد لتوه إلى صفوف الفريق في هذه البطولة بعد فترة إيقاف لمدة عامين بسبب تورطه في فضيحة للتلاعب بنتائج المباريات.

وسجل روسي ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود الفريق إلى الفوز 3/2 على نظيره البرازيلي كما سجل هدفين في شباك المنتخب البولندي بالدور قبل النهائي للبطولة والهدف الأول في مرمى منتخب ألمانيا الغربية خلال المباراة النهائية.

وكان المنتخب الألماني فريقا معتدلا وجريئا في كأس العالم التالية التي استضافتها المكسيك عام 1986 ولكنه خسر في المباراة النهائية أمام المنتخب الأرجنتيني بقيادة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا.

وكان من المقرر أن تقام فعاليات هذه البطولة في كولومبيا ولكنها اعتذرت عن عدم استضافة البطولة قبل ثلاث سنوات من موعدها لتصبح المكسيك أول دولة تستضيف البطولة مرتين.

ونالت إيطاليا حق تنظيم البطولة عام 1990 ، واتسمت هذه البطولة بالتوتر والعصبية أكثر من المستوى الفني.

واحتفلت ألمانيا الغربية بانهيار سور برلين في 1989 من خلال فوز المنتخب الألماني بلقب البطولة بعدما تغلب على نظيره الأرجنتيني 1/صفر في نهائي حافل بالمشاكل.

وأصبح بيكنباور ثاني شخص يفوز بلقب البطولة مع منتخب بلاده لاعبا ومدربا وذلك بعد البرازيلي ماريو زاجالو.

ولم تتراجع حدة التوتر في البطولة التالية التي استضافتها الولايات المتحدة عام 1994 والتي حسم لقبها من خلال ضربات الترجيح بعد تعادل المنتخبين البرازيلي والإيطالي في المباراة النهائية.

وشهدت ضربات الترجيح قمة الإثارة والمفاجأة حيث أهدر فرانكو باريزي وروبرتو باجيو أبرز نجوم المنتخب الإيطالي في هذه البطولة ضربتي جزاء ليمنحا اللقب إلى المنتخب البرازيلي.

وعلى الرغم من حرارة الجو في فصل الصيف ، نجحت الولايات المتحدة في تنظيم بطولة رائعة لتنجح كرة القدم أخيرا في جذب اهتمام وشغف الأمريكيين.

ووصل المنتخب البرازيلي أيضا للمباراة النهائية في البطولة التالية التي استضافتها فرنسا عام 1998 ولكنه خسر صفر/3 أمام أصحاب الأرض الذين اعتمدوا على فريق ينتمي لاعبوه لأصول عرقية مختلفة بقياد النجم الجزائري الأصل زين الدين زيدان الذي سجل هدفين في المباراة النهائية.

وانتقلت كأس العالم أخيرا إلى الأراضي الأسيوية بعدما استضافت كوريا الجنوبية واليابان بطولة عام 2002 بالتنظيم المشترك فيما بينهما.

وأحرز المنتخب البرازيلي اللقب ليكون الخامس له في تاريخ مشاركاته ببطولات كأس العالم وهو رقم قياسي لم يعادله أي منتخب آخر حتى الآن.

كما حقق المنتخب البرازيلي رقما قياسيا آخر من خلال الفوز بجميع المباريات السبع التي خاضها في البطولة. واعتمد الفريق بشكل كبير في ذلك على طوفان الأهداف من نجميه رونالدو وريفالدو.

كما سجلت بطولة عام 2002 رقما قياسيا آخر وكان في عدد الشكاوى ضد قرارات الحكام خاصة بعد خروج المنتخبين الإيطالي والأسباني العريقين على يد منتخب كوريا الجنوبية الذي استفاد من إقامة البطولة على ملاعبه ووصل للمربع الذهبي.

كما استحوذ الحكام على بؤرة الاهتمام في بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا بعدما شهدت المباراة النهائية طرد اللاعب الفرنسي الكبير زين الدين زيدان في آخر مباراة له قبل اعتزاله اللعب وذلك بسبب "نطحته" لصدر اللاعب الإيطالي ماركو ماتيراتسي.

وفي غياب زيدان خسر المنتخب الفرنسي بركلات الترجيح أمام نظيره الإيطالي بقيادة مدربه القدير مارشيللو ليبي الذي استحق الفوز بلقب البطولة خاصة بعد تغلبه على نظيره الألماني 2/صفر في الدور قبل النهائي للبطولة.

وينتظر العالم كله بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا حيث ستكون أول بطولة كأس عالم للكبار تقام في القارة الأفريقية.



[/align]

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 29 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 12-02-2009 - 11:41 AM ]

[align=justify]
عندما تنطلق فعاليات بطولة كأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب أفريقيا منتصف العام المقبل سيفتقد عشاق الساحرة المستديرة في جميع أنحاء العالم العديد من النجوم البارزين لغياب منتخباتهم عن النهائيات.

ويأتي في مقدمة النجوم الغائبين كل من الروسي أندري أرشافين والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش والأوكراني أندري شيفتشنكو.

وتألق أرشافين /28 عاما/ وباقي نجوم المنتخب الروسي في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) ليحجزوا مكانهم بجدارة في الدور قبل النهائي للبطولة ولكن الفريق سقط أمام نظيره السلوفيني في الملحق الأوروبي الفاصل بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم ليفشل في التأهل للنهائيات.

وقال أرشافين بعد فوز فريقه على ضيفه السلوفيني 2/1 في مباراة الذهاب بالملحق الفاصل :"لا يمكنني أن أقول إنها اللحظة الحاسمة في مسيرتي. وبعد سنوات سيدرك الناس ذلك. ولكن على أي حال ، عدم التأهل للنهائيات يعني أننا سنكون خارج إطار كرة القدم لبعض الوقت".

ونتيجة لفشل المنتخب الروسي في الملحق الفاصل سيغيب أرشافين نجم هجوم أرسنال الإنجليزي عن نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

كما سيغيب عن النهائيات المهاجم السويدي إبراهيموفيتش /28 عاما/ نجم برشلونة الأسباني بعدما خرج منتخب بلاده من التصفيات صفر اليدين لتكون لطمة قوية لهذا النجم الذي يأتي ضمن أفضل اللاعبين في العالم من حيث الرواتب. وقد يدفعه ذلك لإعادة التفكير في مسيرته الدولية مع المنتخب السويدي.

ولن تسنح الفرصة أمام إبراهيموفيتش للمشاركة مجددا في نهائيات كأس العالم نظرا لكبر سنه وصعوبة لحاقه بالمشاركين في كأس العالم 2014 بالبرازيل حتى إذا تأهل فريقه للنهائيات.

وتأهل شيفتشنكو نجم ميلان الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي سابقا ودينامو كييف الأوكراني حاليا إلى نهائيات كأس العالم مرة واحدة فقط وكانت في 2006 بألمانيا ولكنه فشل في الملحق الفاصل وسقط أمام نظيره اليوناني لتكون المرة الرابعة التي يفشل فيها في الدور الفاصل بالتصفيات المؤهلة لإحدى البطولات الكبرى.

ومع خروج المنتخب الأوكراني من الملحق الفاصل تأكد غياب البلدين المضيفين لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2012 عن نهائيات كأس العالم 2010 حيث سبق وأن خرج المنتخب البولندي أيضا من التصفيات صفر اليدين.

كما يأتي المنتخب المصري بطل أفريقيا لعامي 2006 و2008 ضمن أبرز الغائبين عن كأس العالم بجنوب أفريقيا بعد أن خسر أمام المنتخب الجزائري في مباراة فاصلة على إحدى بطاقات التأهل للنهائيات وذلك بعد تساويهما في كل شيء بمجموعتهما في التصفيات بما في ذلك عدد النقاط وفارق الأهداف وعدد الأهداف المسجلة.

كما يغيب عن النهائيات المنتخب التركي الذي وصل للدور قبل النهائي في كأس العالم 2002 ونظيره الكرواتي الذي حقق نفس الإنجاز في بطولة 1998 .

ويحفل تاريخ كأس العالم بفشل العديد من اللاعبين والمنتخبات البارزة في الوصول إلى النهائيات.

ويأتي اللاعب جورج بيست ضمن أبرز هؤلاء اللاعبين حيث تألق بشدة ضمن صفوف فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكنه فشل في الوصول مع منتخب أيرلندا الشمالية إلى أي بطولة كبيرة وجورج ويا الذي فاز بكل البطولات الممكنة مع الأندية التي لعب لها لكنه فشل في قيادة المنتخب الليبيري لنهائيات كأس العالم.

كما عاند الحظ كلا من المنتخبين الإنجليزي والإيطالي في الماضي وكذلك بالنسبة للمنتخب الهولندي الذي كان أبرز الغائبين عن نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

ولكن المنتخب الهولندي كان أول المنتخبات الأوروبية المتأهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بينما عانى المنتخب البرتغالي ونجمه الشهير كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم لعام 2008 كثيرا في التصفيات قبل أن يتأهل الفريق أخيرا للنهائيات على حساب المنتخب البوسني في الملحق الفاصل.

كما كاد الحظ أن يعاند الأرجنتيني ليونيل ميسي المرشح الأول لجائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2009 ، لكن المنتخب الأرجنتيني حجز مقعده في النهائيات بصعوبة بالغة ليضمن ميسي المشاركة في البطولة.





الروسي أندري أرشافين

الاوكراني اندريه شيفتشنكو

المنتخب المصري ابرز الغائبين
[/align]

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 30 )
توم كروز
[ نائب المدير العاام ]
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الزرقااااااااااء
عدد المشاركات : 30,710 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 12-02-2009 - 11:42 AM ]

[align=justify]
بعد غياب دام لأكثر من أربعة عقود من الزمان يعود منتخب كوريا الشمالية للظهور مجددا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم من خلال البطولة القادمة التي تستضيفها جنوب أفريقيا منتصف عام 2010 .

وشهدت المشاركة الوحيدة السابقة لمنتخب كوريا الشمالية تحقيق إنجاز حقيقي للفريق ببلوغه دور الثمانية في بطولة كأس العالم 1966 بإنجلترا.

وفجر المنتخب الكوري الشمالي في تلك البطولة مفاجأة من العيار الثقيل ببلوغ دور الثمانية على حساب نظيره الإيطالي ليلتقي في دور الثمانية مع المنتخب البرتغالي الذي أوقف مغامرته وأطاح به من البطولة.

ولم يتوقع أحد في ذلك الوقت أن يحقق منتخب كوريا الشمالية ، غير المرشح لعبور الدور الأول ، أي انتصارات على منتخبات من القارة الأوروبية ، ولكن ذلك الفريق القادم من الشرق الآسيوي تغلب على المنتخب الإيطالي صاحب التاريخ العريق بهدف أحرزه بارك دو إيك.

وكان المنتخب الكوري الشمالي في طريقه لتحقيق مفاجأة أخرى كبيرة في دور الثمانية عندما تقدم على نظيره البرتغالي 3/صفر قبل أن يخسر اللقاء 3/5 ليودع البطولة.

وكان الفوز الذي حققه منتخب كوريا الشمالية على نظيره الإيطالي مصدرا لافتخار الملايين من مشجعيه ولكن بمرور كل هذا الوقت تحول إلى مجرد ذكريات في ظل فشل الفريق في بلوغ النهائيات على مدار أكثر من أربعة عقود.

وفشل الفريق في الوصول للنهائيات منذ ذلك الحين بل وغاب عن التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولتي 1998 بفرنسا و2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

ونجح الفريق أخيرا في التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا معتمدا في رحلته بالتصفيات على التأمين الدفاعي وتهديد مرمى المنافسين وتسجيل الأهداف من خلال الهجمات المرتدة السريعة التي يجيدها.

ونجح هذا الأسلوب الخططي في مواجهة الفرق التي واجهها في التصفيات وهي منتخبات الأردن ومنغوليا والسعودية وإيران والإمارات وكوريا الجنوبية.

ولكن التحدي الذي ينتظر منتخب كوريا الشمالية بالتأكيد هو افتقاده خبرة اللعب أمام المنتخبات الكبيرة من خارج القارة الآسيوية.

وعلى عكس منتخب كوريا الجنوبية ، جاره ومنافسه التقليدي العنيد الذي يستضيف دائما مباريات دولية ودية مع فرق كبيرة ، اكتفى منتخب كوريا الشمالية بلقاء ودي خاضه حديثا أمام أحد الأندية البرازيلية في الرابع من تشرين ثان/نوفمبر الحالي لتكون المباراة الأولى له على ملعبه أمام فريق غير آسيوي.

ويتسم أسلوب المنتخب الكوري الشمالي بالنزعة الدفاعية ، ولذلك يجد الفريق صعوبة في هز شباك منافسيه مما أسفر عن تعادله سلبيا في خمس من 14 مباراة خاضها في مسيرته بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم كما حقق الفوز في ست مباريات فقط انتهت ثلاث منها بنتيجة 1/صفر.

ويشرف على الفريق المدرب الوطني كيم يونج هون كما يضم الفريق اللاعبين يونج تاي سي وآهن يونج هاك من كوريا الجنوبية واللذين ولدا في اليابان.

المدير الفني:

تولى المدرب كيم يونج هون /53 عاما/ قيادة الفريق في أيلول/سبتمبر 2007 حيث كانت المهمة التي أسندت إليه هي قيادة الفريق إلى تجنب الهزيمة أكثر منها إلى تحقيق الانتصارات.

وكان يونج هون لاعبا بصفوف المنتخب الكوري الشمالي على مدار عشر سنوات كما يتمتع بقدرات خططية جيدة ويحلم بتكرار الإنجاز الذي حققه الفريق عام 1966 .

نجم الفريق:

يمثل اللاعب يونج تاي سي /25 عاما/ عنصرا مؤثرا في صفوف منتخب كوريا الشمالية كما يلعب لفريق كاواساكي فرونتال الياباني علما بأنه ولد ونشأ في اليابان بينما يلعب شقيقه الأكبر جونج إي سي لفريق في كوريا الجنوبية.

منتخب كوريا الشمالية في سطور:

تأسيس اتحاد كرة القدم بكوريا الشمالية : 1945 . انضمامه للفيفا : 1958 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : 57 في تشرين ثان/نوفمبر 1993 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 181 في تشرين أول/أكتوبر 1998 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : مرة واحدة عام 1966 . أفضل نتائج له في كؤوس العالم : دور الثمانية في بطولة 1966 . تاريخ التأهل للنهائيات : 17 حزيران/يونيو 2009 .



[/align]

رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
-ادخل, 2010, 2010م, للفوز, مسابقة, لكاس, المجموعه, المونديال, الام, الافيال, البارغواي, الثانيه, البرازيل, البرتغال, الدولة, العالم, الكاميرون, اخيراً, ايطاليا, اسبانيا, استفتاء:, اسود, بالتعادل, بثلاثيه, تتوقع, ترشح, بسباعيه, تشيلي, تصدق, تصرع, تزوجت, تفوز, تودع, تضرب, تقنعان, بكأس, تكسب, جارح, حصيلة, يكون, سويسرا, غانا, هدافاً, هوندوراس, واستراليا, وتتصدر, نيوزلندا, وشارك, كوريا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:41 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar